الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما لا يجوز من الثمرة في الصدقة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب ما لا يجوز من الثمرة في الصدقة

1607 حدثنا محمد بن يحيى بن فارس حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا عباد عن سفيان بن حسين عن الزهري عن أبي أمامة بن سهل عن أبيه قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجعرور ولون الحبيق أن يؤخذا في الصدقة قال الزهري لونين من تمر المدينة قال أبو داود وأسنده أيضا أبو الوليد عن سليمان بن كثير عن الزهري [ ص: 366 ]

التالي السابق


[ ص: 366 ] ( الجعرور ) : بضم الجيم وسكون العين المهملة وضم الراء وسكون الواو بعدها قال في القاموس : هو تمر رديء ( ولون الحبيق ) : بضم الحاء المهملة وفتح الباء الموحدة وسكون التحتية بعدها قاف كزبير تمر دقل ونوع رديء من التمر منسوب إلى ابن أبي حبيق اسم رجل ( لونين ) : أي نوعين . وفيه دليل على أنه لا يجوز للمالك أن يخرج الرديء عن الجيد الذي وجبت فيه الزكاة نصا في التمر ، وقياسا في سائر الأجناس التي تجب فيها الزكاة .

وكذلك لا يجوز للمصدق أن يأخذ ذلك ( أسنده أيضا أبو الوليد ) : كما أسنده سفيان بن حسين عن الزهري . وكذا أسنده عبد الجليل بن حميد اليحصبي عن الزهري وروايته عند النسائي ، فهؤلاء الثلاثة أسندوا الحديث عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ . وأما زياد بن سعد عن الزهري فجعله من كلام الزهري وروايته في الموطأ .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث