الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وحدثني مالك أنه بلغه أن عمر بن الخطاب قال لا تجوز شهادة خصم ولا ظنين

التالي السابق


1427 1395 - ( مالك أنه بلغه ) أخرجه البزار وقاسم بن ثابت وغيرهما من طرق كثيرة من رواية الحجازيين والعراقيين والشاميين والمصريين ( أن عمر بن الخطاب ) رضي الله عنه ( قال : لا تجوز شهادة خصم ) في أمر جسيم ، مثله يورث العداوة على خصمه في ذلك الأمر وفي غيره ، فإن خاصم في يسير كثوب قليل الثمن ، وما لا يوجب عداوة ، جازت شهادته عليه ما خاصمه فيه ، قاله ابن كنانة . وقال يحيى بن سعيد وابن وهب : الخصم هنا الوكيل على خصومته لا تقبل شهادته فيما يخاصم فيه ، والوجهان محتملان ، قاله الباجي . ولا ظنين ، بالظاء المعجمة ، أي متهم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث