الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب القضاء بإلحاق الولد بأبيه

وحدثني مالك أنه بلغه أن عمر بن الخطاب أو عثمان بن عفان قضى أحدهما في امرأة غرت رجلا بنفسها وذكرت أنها حرة فتزوجها فولدت له أولادا فقضى أن يفدي ولده بمثلهم

قال يحيى سمعت مالكا يقول والقيمة أعدل في هذا إن شاء الله

التالي السابق


1451 1416 - ( مالك أنه بلغه أن عمر بن الخطاب أو عثمان بن عفان ) شك الراوي ( قضى أحدهما في امرأة غرت رجلا بنفسها وذكرت أنها حرة ) وهي أمة ( فتزوجها فولدت له أولادا ، فقضى أن يفدي ولده بمثلهم ) قال أبو عمر : قد روي ذلك عن عمر وعثمان جميعا ، وولد المغرور حر عند الجمهور . وقال أبو ثور وداود : رقيق ولا قيمة فيهم على أحد . قال الطحاوي : وهو القياس لكنهم تركوه لاتفاق الصحابة على أنهم أحرار ، وعلى الأب قيمتهم . أبو عمر : لا دخل للقياس فيما يخالف السلف فاتباعهم خير من الابتداع . ( قال مالك : والقيمة أعدل ) من المثل ( في هذا إن شاء الله ) وعليه اعتمد أهل مذهبه ، وقال مرة : عليه المثل . ثم رجع .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث