الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

" ولا يطهر جلد الميتة " .

قال الجوهري : الموت ضد الحياة ، وقد مات يموت ويمات فهو ميت وميت ، قال الشاعر فجمعها :


ليس من مات فاستراح بميت إنما الميت ميت الأحياء

.

والميتة ما لم تلحقها الذكاة ، آخر كلامه . وكذلك يقال : ميتة وميتة ، والتخفيف أكثر . قال الحافظ أبو الفرج : وهي في الشرع اسم لكل حيوان خرجت روحه بغير ذكاة ، وقد يسمى المذبوح في بعض الأحوال ميتة حكما كذبيحة المرتد .

" بالدباغ " .

الدباغ : مصدر دبغ الإهاب يدبغه ويدبغه [ ويدبغه ] دبغا ودباغا ودباغة ، والدباغ أيضا : ما يدبغ به ، يقال : الجلد في الدباغ ، وكذلك الدبغ والدبغة بكسرهما ، ؛ كله عن الجوهري .

" وإنفحتها " .

قال الجوهري : والإنفحة بكسر الهمزة وفتح الفاء مخففة كرش الحمل ، أو الجدي ما لم يأكل فإذا أكل فهو كرش عن أبي زيد . وكذلك المنفحة بكسر الميم قال الراجز :


كم قد أكلت كبدا وإنفحة     ثم ادخرت ألية مشرحة

.

[ ص: 11 ] هذا آخر ما ذكر . وفيها لغة ثالثة : كسر الهمزة مع تشديد الحاء ، حكاها يعقوب ولغة رابعة : فتح الهمزة مع تشديد الحاء أيضا ، حكاها أبو عمر الزاهد في شرح الفصيح ونقل ابن طلحة الإشبيلي خامسة بفتح الهمزة ، مخففا وسادسة منفحة بفتح الميم .

" وظفرها " .

بضم الفاء وسكونها .

" وشعرها " .

بفتح العين وسكونها عن يعقوب

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث