الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

" ربا النسيئة "

النسيئة والنساء بالمد والنسأة والكلأة ، كلاهما بوزن الغرفة ، كله التأخير ، ونسأت الشيء وأنسأته أخرته ، وحيث جاء النساء في الكتاب فهو بالمد لا يجوز قصره .

" إلا في ذلك "

الإشارة في ذلك إلى كل مطعوم ولا يعود إلى الذهب [ ص: 240 ] والفضة لأنهما اثنان ، ولأنهما محققا الوزن ، والمطعوم منه موزون وغيره ، فلذلك قيل بالوزن .

" وجزافا " .

هو بكسر الجيم وفتحها ، ويقال فيه : الجزافة والمجازفة ، وهو : بيع الشيء واشتراؤه بلا كيل ولا وزن ، كله عن صاحب المحكم ، قال : وهو دخيل ، قال الجوهري : هو فارسي معرب ، وضبطه في نسخة من تهذيب اللغة للأزهري ، عليها خطه ، بالضم أيضا ، فيكون مثلثا .

" يشمل أنواعا "

يشمل بفتح الميم وضمها .

" نيئه "

هو بكسر النون وبعدها ياء ساكنة بعدها همزة ، صفة من ناء اللحم ينيء نيئا فهو نيء ، بين النيوء والنيوءة وأناءه غيره : لم ينضجه ، كله عن الجوهري .

" بمشوبه "

المشوب المخلوط .

" في النشاف "

النشاف اليبس ، يقال : نشفت الأرض نشوفا ونشفا ، ذهبت نداوتها ، ويقال : نشفت الأرض الماء متعديا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث