الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الثاني التمييز : فلا تصح عبادة صبي مميز ولا مجنون ، ومن فروعه عمل الصبي ، والمجنون خطأ ، 392 - ولكنه أعم من كون الصبي مميزا ، أو لا 393 - وينتقض وضوء السكران لعدم تمييزه 394 - وتبطل صلاته بالسكر كما في شرح منظومة ابن وهبان

التالي السابق


( 392 ) قوله : ولكنه أعم من كون الصبي مميزا ، أو لا . أقول حينئذ : لا وجه للتفريع على ما ذكر . ( 393 ) قوله : وينتقض وضوء السكران لعدم تمييزه ، أقول : لا وجه لذكر هذه المسألة هنا ، ثم في تعليل النقض بعدم التمييز نظر ، إذ لم يذكر أحد في نواقض الوضوء عدم التمييز بل الناقض هو السكر المستلزم لاستتار العقل المستلزم غالبا لحدوث الحدث .

( 394 ) قوله : وتبطل صلاته بالسكر . أقول لا وجه لذكر هذه المسألة هنا كالتي قبلها ، ثم في بطلان الصلاة بالسكر لانتقاض الوضوء به ، وصورة انتقاض الوضوء به في الصلاة أن يشرب ويطهر فمه ، ثم يدخل في الصلاة ، ثم يحصل لها السكر أثناء الصلاة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث