الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة وجوب العمل بالحقيقة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

مسألة [ وجوب العمل بالحقيقة ]

وحكم الحقيقة وجوب العمل بها عند استعمال اللفظ في حقيقة من غير بحث عن المجاز ، وادعى بعضهم فيه الإجماع ، وأنه لا يتخرج على الخلاف الآتي في العام من العمل به قبل البحث عن المخصص ، ولعل الفرق أن احتمال وجود المخصص أقوى ; إذ ما من عام إلا وقد تطرق إليه التخصيص كما قاله إمام الحرمين . لكن صرح القرافي بأن المسألتين على السواء في جريان الخلاف . [ ص: 8 ] ويقويه إذا قلنا : إن المجاز غالب في اللغات .

وقال سليم الرازي في " التقريب " : أما الحقائق فيمكن أن يقال : لا تحمل على مسمياتها حتى ينظر هل هناك ما يعدل به عن الحقيقة ؟ ويمكن أن يفرق بينهما بأنها إذا عدلت عن مقتضاها حملت على المجاز ، وقيل العموم إذا حمل على الخصوص لم يحمل على المجاز .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث