الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 5126 ) فصل : ومن سافر لمعصية ، فأراد الرجوع إلى بلده ، لم يدفع إليه ، ما لم يتب . فإن تاب ، احتمل جواز الدفع إليه ; لأن رجوعه ليس بمعصية ، فأشبه رجوع غيره ، بل ربما كان رجوعه إلى بلده تركا للمعصية ، وإقلاعا عنها ، كالعاق يريد الرجوع إلى أبويه ، والفار من غريمه أو امرأته يريد الرجوع إليهما . ويحتمل أن لا يدفع إليه ; لأن سبب ذلك المعصية ، فأشبه الغارم في المعصية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث