الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( كتاب القسم والنشوز )

بفتح فسكون وأما بكسر فسكون فالنصيب وبفتحهما فاليمين ( والنشوز ) من نشز ارتفع فهو ارتفاع عن أداء الحق ومن لازم بيانهما بيان بقية أحكام عشرة النساء فاندفع الاعتراض عليه [ ص: 439 ] بأنه كان ينبغي أن يزيد في الترجمة وعشرة النساء ؛ لأنه مقصود الباب .

التالي السابق


حاشية الشرواني

( كتاب القسم والنشوز ) . ( قوله بفتح ) إلى قوله قيل في النهاية ( قوله ومن لازم بيانهما بيان إلخ ) ممنوع ا هـ سم عبارة الرشيدي فيه نظر لا يخفى ولو أجاب بأن القسم والنشوز من جملة أحكام عشرة النساء وأكثر الكلام الآتي فيهما فلذلك خصهما بالذكر لكان واضحا على أن من المشهور أنه إذا ترجم لشيء وزاد عليه لا يضر ا هـ وقوله على أن من المشهور إلخ يأتي عن سم ما يدفع هذا الجواب .

( قوله الاعتراض عليه بأنه إلخ ) جرى عليه المغني .

( قوله [ ص: 439 ] بأنه كان ينبغي إلخ ) إن كان حاصل الاعتراض أن مقصود الباب ينبغي التصريح به في الترجمة لم يندفع بما ذكره على تقدير تمامه ا هـ سم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث