الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا صاد الحلال فأهدى للمحرم الصيد أكله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1725 (وقال أبو عبد الله: شأوا مرة).

التالي السابق


أبو عبد الله هو البخاري نفسه، وأشار بهذا إلى تفسير "شأوا" في قوله: (أرفع فرسي شأوا وأسير شأوا)، وهو بمعنى مرة كما ذكرناه، وانتصابه في الموضعين على أنه صفة لمصدر محذوف تقديره: رفعا شأوا أو سيرا شأوا، وليس هذا التفسير بموجود في كثير من النسخ.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث