الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الخلع

جزء التالي صفحة
السابق

( ولو وكلا ) أي الزوجان معا ( رجلا ) في الخلع وقبوله ( تولى طرفا ) أراده منهما مع الآخر أو وكيله كسائر العقود ( وقيل ) يتولى ( الطرفين ) ؛ لأن الخلع يكفي فيه اللفظ من جانب كما لو علق بالإعطاء فأعطته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث