الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الوكالة في البدن وتعاهدها

جزء التالي صفحة
السابق

2192 باب الوكالة في البدن وتعاهدها

التالي السابق


أي هذا باب في بيان حكم الوكالة في أمر البدن التي تهدى ، وهو بضم الباء الموحدة جمع بدنة . قوله : " وتعاهدها " ، أي : وفي بيان تعاهد البدن ، وهو افتقاد أمرها .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث