الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


28 - وأسقط فرض الطمأنينة في الركوع والسجود تيسيرا ، وأسقط لزوم التفريق على الأصناف الثمانية في الزكاة وصدقة الفطر ، وجوز تأخير النية في الصوم وعدم التعيين لصوم رمضان ، ولم [ ص: 254 ] يجعل للحج إلا ركنين ; الوقوف وطواف الزيارة ، ولم يشترط الطهارة له ولا الستر ولم يجعل السبعة كلها أركانا بل الأكثر ، ولم يوجب العمرة في العمر ، كل ذلك للتيسير على المؤمنين

التالي السابق


( 28 ) قوله : وأسقط فرض الطمأنينة إلخ . قيل عليه : إنما ذكر عند الكل فلا وجه لإضافة الإسقاط إلى الإمام وقد يقال : الإضافة إليه بالنسبة إلى غيره من المجتهدين كمالك والشافعي لا بالنسبة إلى أصحابه فتأمل



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث