الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة أربع وأربعين ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

كان على مكة هذه السنة السري بن عبد الله ، وعلى المدينة رياح بن عثمان ، وعلى الكوفة عيسى بن موسى ، وعلى البصرة سفيان بن معاوية ، وعلى مصر يزيد بن حاتم بن قتيبة بن المهلب بن أبي صفرة ، وهو الذي قال فيه يزيد بن ثابت يمدحه ويهجو يزيد بن أسيد السلمي :

لشتان ما بين اليزيدين في الندى يزيد سليم والأغر بن حاتم [ ص: 108 ] في أبيات كثيرة . وكان ممدحا جوادا .

وفيها ثار هشام بن عذرة الفهري ( وهو من بني عمرو ، ويوسف بنعبد الرحمن الفهري ) بطليطلة على الأمير عبد الرحمن الأموي ، فاتبعه من فيها ، فسار إليه عبد الرحمن فحاصره وشدد عليه الحصار ، فمال إلى الصلح وأعطاه ابنه أفلح رهينة ، فأخذه عبد الرحمن ورجع إلى قرطبة ، فرجع هشام وخلع عبد الرحمن ، فعاد إليه عبد الرحمن وحاصره ونصب عليه المجانيق ، فلم يؤثر فيها لحصانتها ، فقتل أفلح ابنه ، ورمى رأسه في المنجنيق ، ورحل إلى قرطبة ، ولم يظفر بهشام .

[ الوفيات ]

وفيها مات عبد الله بن شبرمة . وعمرو بن عبيد المعتزلي ، وكان زاهدا .

وبريد بن أبي مريم مولى سهل بن الحنظلية . وعقيل بن خالد الأيلي صاحب الزهري ، وكان موته بمصر فجأة . ومحمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي أبو الحسن المدني . وهاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص المدني .

( بريد بضم الباء الموحدة ، وفتح الراء المهملة . وعقيل بضم العين المهملة ، وفتح القاف ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث