الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ست وثلاثين ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر الفتنة بالأندلس

وفي هذه السنة خرج في الأندلس الحباب بن رواحة بن عبد الله الزهري ، ودعا إلى نفسه ، واجتمع إليه جمع من اليمانية ، فسار إلى الصميل وهو أمير قرطبة ، فحصره بها وضيق عليه ، فاستمد الصميل يوسف الفهري أمير الأندلس ، فلم يفعل لتوالي الغلاء والجوع على الأندلس ، ولأن يوسف قد كره الصميل ، واختار هلاكه ليستريح منه .

وثار بها أيضا عامر العبدري وجمع جمعا ، واجتمع مع الحباب على الصميل ، وقاما بدعوة بني العباس .

[ ص: 52 ] فلما اشتد الحصار على الصميل كتب إلى قومه يستمدهم ، فسارعوا إلى نصرته واجتمعوا وساروا إليه ، فلما سمع الحباب بقربهم سار الصميل عن سرقسطة وفارقها ، فعاد الحباب إليها وملكها ، واستعمل يوسف الفهري الصميل على طليطلة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث