الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( و ) ندب ( خطبتان ) والراجح أنهما سنة ( بعد الزوال ) يوم عرفة . [ ص: 44 ] يجلس بينهما يعلم الناس فيهما ما بقي من مناسك الحج من جمعهم بين صلاتين بعرفة ووقوفهم بها ودفعهم منها إلى مزدلفة ومبيتهم بها إلى طواف الإفاضة ( ثم ) بعد فراغه من خطبته ( أذن ) بالبناء للمفعول للظهر وأقيم لها والإمام جالس على المنبر فإذا فرغ من الإقامة نزل الإمام .

التالي السابق


( قوله : وخطبتان بعد الزوال ) فلو خطب قبل الزوال وصلى بعده أو صلى بغير خطبة أجزأه إجماعا . [ ص: 44 ] كما قال أبو عمران . ( قوله : يجلس بينهما ) المحوج لذلك مع أنهما خطبتان حقيقة دفع توهم أنه يفرق بينهما في الزمن . ( قوله : ومبيتهم بها ) أي وجمعهم فيها بين المغرب والعشاء ووقوفهم بالمشعر الحرام وإسراعهم بوادي محسر ورمي جمرة العقبة والحلق والتقصير والنحر وطواف الإفاضة . ( قوله : ثم بعد فراغه إلخ ) فيه نظر ولفظ المدونة : متى يؤذن المؤذن يوم عرفة أبعد فراغ الإمام من خطبته أو وهو يخطبها قال ذلك واسع إن شاء الله ، والإمام يخطب ، وإن شاء بعد ما يفرغ من خطبته ا هـ فقول المصنف ، ثم أذن يحمل على أن المراد ، ثم بعد الشروع في الخطبة أذن وبعد الشروع فيها صادق بكون الأذان في الخطبة أو بعدها ا هـ بن .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث