الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( و ) جاز الخلع ( بالغرر ) ( كجنين ) في بطن حيوان تملكه فإن كان في ملك غيرها أو أنفش الحمل فلا شيء له وبانت ( وغير موصوف ) من عرض أو حيوان أو ثمرة لم يبد صلاحها وعبد آبق وبعير شارد أو بأجل مجهول ( وله الوسط ) من جنس ما خالعت به لا مما يخالع به الناس .

التالي السابق


. ( قوله فلا شيء له ) أي للزوج لأنه مجوز لذلك ( قوله من عرض إلخ ) أي كمقطع قماش أو جاموسة أو بقرة ( قوله وله الوسط ) راجع لقوله وغير موصوف فإذا قالت له خالعني على جاموسة [ ص: 349 ] ولم تصفها بكبر ولا صغر لزمتها جاموسة وسطى لا صغيرة ولا كبيرة



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث