الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الردة وأحكامها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( أو ) ( لعن العرب أو بني هاشم وقال ) في المسألتين ( أردت الظالمين ) منهم فيؤدب بالاجتهاد ، فإن لم يقل أردت إلخ قتل وقيل قوله : وقال إلخ راجع للثانية وأما الأول فيؤدب مطلقا ولو لم يقل ما ذكر وعزي للنوادر ( وشدد عليه ) بالضرب والسجن والقيود ولم يقتل ( في ) قوله ( كل صاحب فندق ) أي خان ( قرنان ) ممنوع من الصرف للوصفية وزيادة الألف والنون ( ولو كان نبيا ) فلو لم يقل ولو كان نبيا فلا شيء عليه .

التالي السابق


( قوله : فإن لم يقل أردت إلخ قتل ) أي ، فإن لم يقل ذلك في المسألتين قتل كذا في ابن مرزوق والشفاء وظاهره من غير استتابة وقال الشيخ أحمد الزرقاني يكون مرتدا ولم يدعمه بنقل .

( قوله : قرنان ) أي معرص لأنه يقرن بين الأجنبي وبين زوجته مثلا .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث