الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مسألة : في قوله صلى الله عليه وسلم : من شهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، والجنة حق ، والنار حق . هل " الجنة " بالرفع أو بالنصب ؟ .

الجواب : هو بالنصب لا يجوز غيره ; لأنه الذي يستقيم به المعنى ، ولا ينافي هذا قول النحاة : يجوز الرفع بعد استكمال الخبر ; لأنه حيث جاز أن يكون مستأنفا ، والاستئناف هنا يخل بالمعنى ، إذ يصير المراد الإخبار بأن الجنة حق ، وليس مرادا ، وإنما المراد إدخاله في المشهود به ، فتعين النصب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث