الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وضعه في جدار المسجد خشب الحائط

جزء التالي صفحة
السابق

( 3526 ) فصل : فأما وضعه في جدار المسجد ، إذا وجد الشرطان ، فعن أحمد فيه روايتان : إحداهما ، الجواز ; لأنه إذا جاز في ملك الجار ، مع أن حقه مبني على الشح والضيق ، ففي حقوق الله تعالى المبنية على المسامحة والمساهلة أولى . والثانية ، لا يجوز . نقلها أبو طالب ; لأن القياس يقتضي المنع في حق الكل ، ترك في حق الجار للخبر الوارد فيه ، فوجب البقاء في غيره على مقتضى القياس . وهذا اختيار أبي بكر .

وخرج أبو الخطاب من هذه الرواية وجها للمنع من وضع الخشب في ملك الجار ; لأنه إذا منع من وضع الخشب في الجدار المشترك [ ص: 325 ] بين المسلمين وللواضع فيه حق فلأن يمنع من المختص بغيره أولى . ولأنه إذا منع في حق لله تعالى مع أن حقه على المسامحة والمساهلة ; لغنى الله تعالى وكرمه ، فلأن يمنع في حق آدمي مع شحه وضيقه أولى .

والمذهب الأول . فإن قيل : فلم لا تجيزون فتح الطاق والباب في الحائط ، بالقياس على وضع الخشب ؟ قلنا لأن الخشب يمسك الحائط وينفعه ، بخلاف الطاق والباب ، فإنه يضعف الحائط ، لأنه يبقى مفتوحا في الحائط ، والذي يفتحه للخشبة يسده بها ، ولأن وضع الخشب تدعو الحاجة إليه ، بخلاف غيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث