الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( و ) يحرم ( اتخاذ المسجد عليها ) أي : القبور ( وبينها لحديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لعن الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد } ) متفق عليه ( وتتعين إزالتها ) أي : المساجد ، إذا وضعت على القبور ، أو بينها ( وفي كتاب الهدي ) النبوي لابن قيم الجوزية ( لو وضع المسجد والقبر معا لم يجز ولم يصح الوقف ولا الصلاة ) تغليبا لجانب الحظر ( وتقدم ) ذلك ( في ) باب اجتناب النجاسة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث