الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل يدفع المحرم بعد غروب الشمس من عرفة بسكينة

جزء التالي صفحة
السابق

( وإن جاء ) مزدلفة ( بعد الفجر فعليه دم ) لتركه نسكا واجبا .

( وإن دفع غير رعاة وسقاة قبل نصفه ) أي : الليل ( فعليه دم إن لم يعد إليها ) قبل الفجر عالما كان أو جاهلا ذاكرا أو ناسيا ; لأنه ترك نسكا واجبا والنسيان إنما يؤثر في جعل الموجود كالمعدوم لا في جعل المعدوم كالموجود فإن عاد إليها ( ولو بعد نصفه ) فلا دم عليه وأما الرعاة والسقاة فلا دم عليهم بالدفع قبله ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم رخص للرعاة في ترك البيتوتة لحديث عدي ورخص للعباس في ترك البيتوتة لأجل سقايته ; ولأن عليهم مشقة لحاجتهم إلى حفظ مواشيهم وسقي الحاج فكان لهم ترك المبيت بمزدلفة كليالي منى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث