الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( و ) أوان الجذاذ ( في غير النخل حتى يتناهى إدراكه ) أي الثمر ( سواء استحقها ) البائع ونحوه و ( بشرطه ) بأن باع ونحوه قبل التشقق والظهور ، واشترطها ( أو ) استحقها ( بظهورها ) بأن باع ونحوه بعد التشقق ونحوه فترك إلى أوان أخذها في الموضعين لما تقدم ( ما لم تجر عادة بأخذه ) أي ثمر النخل ( بسرا أو كان بسره خيرا من رطبه فإنه يجزه حين تستحكم حلاوة بسره ) للعادة ( وإن قيل إن بقاءه في شجره خير له أبقي ) كما سلف .

وفي نسخ : وأبقى فإن وصلية وقوله : وأبقى ، أي إلى أن يصير بسرا ( إن لم يشترط ) المبتاع ونحوه ( قطعه ولم تتضرر الأصول ببقائه ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث