الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فائدة بيع ما أصله الجزاف وما أصله الكيل

جزء التالي صفحة
السابق

ص ( وعلى البرنامج )

ش : قال في التوضيح البرنامج بفتح الباء ، وكسر الميم ، وهي لفظة فارسية استعملها العرب والمراد بها الدفتر المكتوب فيه صفة ما في العدل انتهى . وقال الفاكهاني في شرح الرسالة البرنامج رويناه بفتح الميم ولم يذكر عياض غير الكسر وأما الباء فبالفتح لا غير انتهى

ص ( ومن الأعمى )

ش : إنما ذكره مع بيع البرنامج والغائب ، ونحوه لكونه لا يبصر وإنما يشتري على الصفة فشابه شراء الشيء الغائب ( فرع ) : قال في الوثائق المجموعة : ولو كان أعمى وأصم لم تجز مبايعته ، ولا معاملته ، ولا نكاحه ، وقال قبله يجوز بيع الأبكم الأصم انتهى بالمعنى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث