الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( وسنها ) وجنسها ( وسلامتها ) عن العيوب والنية ( والأكل والتصدق ) والإهداء والادخار وقدر المأكول وامتناع نحو البيع وغير ذلك مما مر ( كالأضحية ) لأنها شبيهة بها في الندب [ ص: 372 ] ( و ) لكونها فداء عن النفس قد تفارقها في أحكام قليلة جدا منها أن ما يهدى منها للغني يملكه ويتصرف فيه بما شاء لأنها ليست ضيافة عامة بخلاف الأضحية ومنها أنه

التالي السابق


حاشية الشرواني

( قوله وغير ذلك ) أي من الأفضل منها وتعينها إذا عينت مغني [ ص: 372 ] ونهاية ( قوله ولكونها ) أي العقيقة وقوله قد تفارقها أي الأضحية ا هـ ع ش وكان الأولى للشارح أن يقول وفي كونه فداء عن النفس وتفارقها إلخ .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث