الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وليمة العرس

جزء التالي صفحة
السابق

( وأن يدعوه ) بخصوصه كما مر ( في اليوم الأول فإن أولم ثلاثة ) من الأيام ( لم تجب في ) اليوم ( الثاني ) بل تستحب وهو دون سنيتها في الأول في غير العرس وقيل تجب واعتمده الأذرعي إن لم يدع في اليوم الأول أو دعي وامتنع لعذر ودعي في الثاني .

التالي السابق


حاشية الشرواني

( قوله بخصوصه ) إلى قوله وقال في الإحياء في المغني إلا قوله وهو دون إلى وقيل وإلى قول المتن وأن لا يكون في النهاية ( قول المتن ثلاثة ) أي أو أكثر مغني ( قول المتن لم تجب في الثاني ) ومن ذلك ما يقع أن الشخص يدعو جماعة ويعقد العقد ثم بعد ذلك يهيئ طعاما ويدعو الناس ثانيا فلا تجب الإجابة ثانيا ا هـ ع ش أقول وهذا يخالف ما سيذكره الشارح في التنبيه .

( قوله بل يستحب ) أي قبول الدعوة ( قوله إن لم يدع ) لعل المراد لا لنحو فقر فليراجع .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث