الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل فيما يترتب على الظهار من حرمة نحو وطء ولزوم كفارة وغير ذلك

جزء التالي صفحة
السابق

( ولو راجع ) من ظاهر منها رجعية أو من طلقها رجعيا عقب الظهار ( أو ارتد متصلا ) بالظهار وهي موطوءة ( ثم أسلم فالمذهب ) بعد الاتفاق على عود أحكام الظهار ( أنه عائد بالرجعة ) وإن طلقها عقبها ( لا بإسلام بل ) إنما يعود بإمساكها ( بعده ) زمنا يسع الفرقة والفرق أن مقصود الرجعة استباحة الوطء لا غير ومقصود الإسلام العود للدين الحق والاستباحة أمر يترتب عليه .

التالي السابق


حاشية الشرواني

[ ص: 186 ] قوله رجعية ) أي حال كونها رجعية ا هـ ع ش ( قول المتن ثم أسلم ) أي في العدة ا هـ مغني ( قول المتن بعده ) أي الإسلام ا هـ ع ش



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث