الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في حكم معاشرة المفارق للمعتدة

جزء التالي صفحة
السابق

( ولو تركت الإحداد ) الواجب كل المدة أو بعضها ( عصت ) الكاملة العالمة بوجوبه وولي غيرها ( وانقضت العدة كما لو فارقت المسكن ) اللازم لها ملازمته فإنها أو وليها تعصي وتنقضي العدة بمضي المدة ( ولو بلغتها الوفاة ) أو الطلاق ( بعد المدة ) أي مدة العدة ( كانت منقضية ) بمضي مدتها

التالي السابق


حاشية الشرواني

[ ص: 259 ] ( قوله : العالمة إلخ ) أي : بخلاف الجاهلة بذلك فلا تعصي وظاهره وإن بعد عهدها بالإسلام ونشأت بين أظهر العلماء ا هـ ع ش ( قوله : وولي غيرها ) عطف على الكاملة ( قوله : اللازم لها ملازمته ) أي : بلا عذر نهاية ومغني ( قول المتن الوفاة ) أي : موت زوجها



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث