الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة العيدين

جزء التالي صفحة
السابق

فائدة : لا بأس بالركوب في الرجوع . وكذا من صلاة الجمعة . قوله ( على أحسن هيئة إلا المعتكف ، ويخرج في ثياب اعتكافه ) الذاهب إلى العيد لا يخلو : إما أن يكون معتكفا ، أو غير معتكف فإن كان معتكفا ، فلا يخلو : إما أن يكون الإمام أو غيره فإن كان الإمام ، فالصحيح من المذهب : أنه يخرج في ثياب اعتكافه ، وهو ظاهر كلام المصنف وغيره وقدمه في الفروع ، والفائق ، وقيل : يستحب له التجمل والتنظف جزم به في مجمع البحرين ، ومختصر ابن تميم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث