الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة أهل الأعذار

جزء التالي صفحة
السابق

الرابعة : المعتبر نية المسافة لا حقيقتها فلو رجع قبل استكمالها فلا إعادة عليه ، على الصحيح من المذهب ، وعنه يعيد من لم يبلغ المسافة ، حكاها القاضي في شرحه قال : وهي أصح ، وهي من المفردات ، ولو شك في قدر المسافة لم يقصر فلو خرج لطلب آبق ونحوه على أنه متى وجده رجع : لم يقصر ولو بلغ مسافة القصر ، على الصحيح من المذهب نص عليه واختار ابن أبي موسى ، وابن عقيل : القصر ببلوغ المسافة ، وإن لم ينوها وجزم به في المستوعب . كنية بلد بعينه يجهل مسافته ثم علمها ، فإنه يقصر بعد علمه كجاهل بجواز القصر ابتداء . [ ص: 320 ]

ويأتي إذا سافر غير مكلف سفرا طويلا ، ثم كلف في أثنائه بعد قوله " وإذا أقام لقضاء حاجته " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث