الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة أهل الأعذار

جزء التالي صفحة
السابق

قوله { فإن أحرم في الحضر ثم سافر ، أو في السفر ثم أقام : لزمه أن يتم } هذا المذهب بلا ريب فيهما قال في الفروع : ومن أوقع بعض صلاته مقيما كراكب سفينة أتم ، وجعلها القاضي وغيره أصلا لمن ذكر صلاة سفر في حضر وقيل : إن نوى القصر ، مع علمه بإقامته في أثنائها ، صح فعلى المذهب : لو كان مسح فوق يوم وليلة بطلت في الأشهر ; لبطلان الطهارة ببطلان المسح .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث