الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


2292 [ ص: 263 ] 14 - حدثنا يحيى بن بكير ، قال : حدثنا الليث ، قال : حدثني جعفر بن ربيعة ، وقال غيره : حدثني الليث ، قال : حدثني جعفر بن ربيعة ، عن عبد الرحمن بن هرمز ، عن عبد الله بن كعب بن مالك الأنصاري ، عن كعب بن مالك رضي الله عنه أنه كان له على عبد الله بن أبي حدرد الأسلمي دين فلقيه فلزمه فتكلما حتى ارتفعت أصواتهما ، فمر بهما النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا كعب ، وأشار بيده كأنه يقول النصف ، فأخذ نصف ما عليه وترك نصفا .

التالي السابق


مطابقته للترجمة في قوله : " فلزمه " أي فلزم كعب بن مالك عبد الله بن أبي حدرد ، ولم ينكر عليه النبي صلى الله تعالى عليه وسلم حين وقف عليهما ، وأمر كعبا يحط النصف ، وقد مر هذا الحديث في باب التقاضي والملازمة في المسجد .

قوله : " وقال غيره " أي غير يحيى قال : حدثني الليث ، قال : حدثني جعفر بن ربيعة ، والفرق بين الطريقين أن الأول روى بعن ، والثاني بلفظ : حدثني جعفر بن ربيعة ، وفيه جواز ملازمة الغريم; لأنه صلى الله عليه وسلم لم ينكر على كعب ملازمته لغريمه كما ذكرنا ، واختلفوا في ملازمته المعدم هل يلازمه بعد ثبوت الإعدام وانطلاقه من الحبس ، فعند أبي حنيفة له أن يلازمه ويأخذ فضل كسبه ويقاسمه أصحاب الديون ، إن كان عليه لجماعة ، وعند أبي يوسف ومحمد : يحال بينه وبين غرمائه ، إلا أن يقيموا البينة أن له مالا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث