الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

3949 208 - حدثنا عبد الله بن محمد بن أسماء ، حدثنا جويرية ، عن نافع : أن عبيد الله بن عبد الله وسالم بن عبد الله أخبراه أنهما كلما عبد الله بن عمر ح وحدثنا موسى بن إسماعيل ، حدثنا جويرية ، عن نافع : أن بعض بني عبد الله قال له : لو أقمت العام فإني أخاف أن لا تصل إلى البيت ، قال : خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فحال كفار قريش دون البيت ، فنحر النبي صلى الله عليه وسلم هداياه وحلق وقصر أصحابه ، وقال : أشهدكم أني أوجبت عمرة ، فإن خلي بيني وبين البيت طفت ، وإن حيل بيني وبين البيت صنعت كما صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فسار ساعة ثم قال : ما أرى شأنهما إلا واحدا ، أشهدكم أني قد أوجبت حجة مع عمرتي ، فطاف طوافا واحدا وسعيا واحدا ، حتى حل منهما جميعا .

التالي السابق


هذا طريق آخر في حديث ابن عمر أخرجه عن عبد الله بن محمد إلى آخره ، وقد مضى في كتاب الحج في الباب المذكور بأتم منه ، وجويرية مصغر الجارية ابن أسماء بن عبيد الله البصري .

قوله : " أن بعض بني عبد الله " يعني عبد الله بن عمر ، والمذكور في الحج عن نافع أن عبيد الله بن عبد الله وسالم بن عبد الله أخبراه أنهما كلما عبد الله بن عمر ليالي نزل الجيش بابن الزبير ، فقالا : لا يضرك أن لا تحج العام الحديث ، وقد مر الكلام فيه مستوفى هناك .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث