الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4204 [ ص: 11 ] 1 - باب: ما جاء في فاتحة الكتاب

وسميت أم الكتاب؛ (لأنه) يبدأ بكتابتها في المصاحف، ويبدأ بقراءتها في الصلاة. و الدين الجزاء في الخير والشر، كما تدين تدان. وقال مجاهد: بالدين [الماعون: 1] بالحساب مدينين [الواقعة: 86] محاسبين. [فتح: 8 \ 155]

4474 - حدثنا مسدد، حدثنا يحيى، عن شعبة، قال: حدثني خبيب بن عبد الرحمن، عن حفص بن عاصم، عن أبي سعيد بن المعلى، قال: كنت أصلي في المسجد فدعاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلم أجبه، فقلت: يا رسول الله إني كنت أصلي. فقال: " ألم يقل الله: استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم [الأنفال] ثم قال لي: لأعلمنك سورة هي أعظم السور في القرآن قبل أن تخرج من المسجد". ثم أخذ بيدي، فلما أراد أن يخرج قلت له: ألم تقل: "لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن؟ قال: " الحمد لله رب العالمين [الفاتحة: 2] هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته". [2647، 4703، 5006 - فتح: 8 \ 156]

التالي السابق


ثم ساق حديث خبيب بن عبد الرحمن -بضم الخاء المعجمة- عن حفص بن عاصم ، عن أبي سعيد بن المعلى، قال: كنت أصلي في المسجد فدعاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلم أجبه، فقلت: يا رسول الله إني كنت أصلي. فقال: "ألم يقل الله: استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم [الأنفال: 24] ثم قال لي: "لأعلمنك سورة في القرآن قبل أن تخرج من المسجد". ثم أخذ بيدي، فلما أراد أن يخرج قلت له: ألم تقل: لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن؟ قال: الحمد لله رب العالمين [الفاتحة: 2] هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته".

[ ص: 12 ] الشرح:

حديث أبي سعيد من أفراده، ويأتي في: التفسير في موضعين، وفضائل القرآن، وأخرجه أبو داود والنسائي وابن ماجه .

وخبيب أنصاري مدني يقال له السنحي وهو خال عبيد الله بن عمر العمري، مات سنة اثنتين وثلاثين ومائة، قاله ابن حبان ، وما ذكره في سبب تسميتها أم الكتاب صالح لتسميتها الفاتحة، وأما من سماها أم الكتاب فلأن أم الشيء ابتداؤه وأصله، ومنه سميت أم القرى؛ لأن الأرض دحيت من تحتها، ولها عدة أسماء أخر موضعه كتب التفسير، وكره تسميتها بذلك الحسن وابن سيرين ، حكاه القرطبي ، وما ذكره من أن الدين الجزاء والحساب هو كذلك، وقد رواه الكشي في "تفسيره" بإسناد إلى مجاهد ، ويطلق أيضا على الطاعة والعبادة وغيرهما، والمعنى متقارب، وقيل: في قوله غير مدينين [الواقعة: 86]، أي: مملوكين، ويخص بيوم الدين؛ لأنه لا ملك سواه إذ ذاك، ولا ملجأ إلا إليه، وادعى الداودي أن في حديث أبي سعيد تقديما وتأخيرا.

قوله: "ألم يقل الله: استجيبوا لله وللرسول "، وقال مرة: كان قوله - صلى الله عليه وسلم - في تفسير الحجر: "ما منعك أن تأتي" قبل أن يعلمه أبو سعيد

[ ص: 13 ] أنه كان في الصلاة، ولا يظهر ذلك، وكأن أبا سعيد فهم الخطاب لمن هو خارج عن الصلاة إن استحضر ذلك، وهذا خاص به - صلى الله عليه وسلم - وفيه: أن الأمر على الفور والعمل بالعموم.

والسؤرة بالهمز وعدمه.

ومعنى "أعظم": ثوابها. قال محمد بن علي بن الحسين : أولها ثناء، وأوسطها إخلاص، وآخرها مسألة. وفي "الموطإ": "سورة ما أنزل في التوراة ولا في الإنجيل ولا في القرآن مثلها".

وفيه: دلالة على فضيلة كلام الله تعالى بعضه على بعض، وهو الصواب، وإن كان يحتمل أن يكون المراد أعظم نفعا للمتعبدين؛ لأنه لا تجزئ صلاة إلا بها، ولذلك قيل لها: السبع المثاني كما سيأتي، ويوضحه قوله تعالى: نأت بخير منها أو مثلها [البقرة: 106] والمراد بالخير العبادة. ذكره ابن بطال، قال: ويحتمل أن يكون أعظم بمعنى عظيم.

وقوله: (قال: " الحمد لله ") قد يحتج به من لا يرى البسملة آية منها، والحمد: الثناء بجميل صفاته، والرب: المدبر. العالمين كل موجود سوى الله.

وقوله: ("هي السبع المثاني والقرآن العظيم") هذا قول جماعة، وروي عن ابن عباس وسعيد بن جبير ، أن السبع المثاني هي السبع الطوال: البقرة، وآل عمران ، والنساء، والمائدة، والأنعام، والأعراف، ويونس.

[ ص: 14 ] وذكر الحاكم على شرطهما عن ابن عباس أن السبع المثاني البقرة إلى آخر ما ذكر، وقال: الكهف بدل يونس.

وذكر الداودي عن غيره أنها البقرة إلى براءة. قال: وقيل: هي السبع التي تلي هذه السبع، وقيل السبع: الفاتحة، المثاني: القرآن كما قال تعالى: كتابا متشابها مثاني [الزمر: 23].

وقوله: ("والقرآن العظيم") فيه دلالة على أنها القرآن العظيم وأن الواو هنا ليست بعاطفة، وقال الضحاك : القرآن العظيم: سائره.

واختلف لم سميت أم القرآن مثاني؟ على أقوال:

أحدها: لأنها تثنى في كل ركعة فريضة ونافلة، قاله قتادة .

ثانيها: لأنه يثنى فيها على الله؛ لأن في الحمد ثناء عليه.

ثالثها: لأنها استثنيت لهذه الأمة لم تنزل على من قبلها.

رابعها: لتثنية نزولها.

[ ص: 15 ] خامسها: لأن الفرائض والقصاص تثنى فيها.

فائدة:

الفاتحة مكية. وقيل: مدنية. وقيل: نزلت مرتين فيها، وقيل: نصفها مكي ونصفها مدني. حكاه أبو الليث السمرقندي في "تفسيره".

فائدة:

أبو سعيد بن المعلى قيل: اسمه رافع. وليس كذلك، فإنه قتل ببدر. قال ابن عبد البر : وأصح ما قيل فيه: الحارث بن نفيع بن المعلى بن لوذان الأنصاري الزرقي، له حديثان، وليس له في البخاري غير هذا الحديث. وقيل: أوس، وقيل: أبو سعيد بن أوس.

[ ص: 16 ] مات سنة أربع وسبعين عن أربع وثمانين سنة، وابنه سعيد قاضي المدينة، تابعي، وأعمام أبي سعيد : راشد ورافع وهلال وأبو قيس بنو المعلى، شهدوا بدرا وقتل رافع يومئذ، قتله عكرمة ، ولم يذكر ابن إسحاق منهم سواه، وأخوهم عبيد قتله عكرمة أيضا يوم أحد شهيدا، ونفيع أسلم قبل قدومه - صلى الله عليه وسلم - المدينة، وضربه رجل من مزينة حليف الأوس فقتله وهو ببطحان من أجل ما كان بين الأوس والخزرج، وكان أول قتيل في الإسلام في الأنصار، حكاه كله ابن الكلبي .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث