الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة براءة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 393 ] 9 - سورة براءة

[ مرصد طريق إلا الإل: القرابة و(الذمة) والعهد].

وليجة كل شيء أدخلته في شيء الشقة السفر، الخبال الفساد، والخبال الموت. ولا تفتني لا توبخني. كرها وكرها واحد. مدخلا يدخلون فيه. يجمحون يسرعون والمؤتفكات ائتفكت: انقلبت بها الأرض. (أهوى) ألقاه في هوة. عدن خلد، عدنت بأرض أي أقمت، ومنه معدن ويقال في معدن صدق. في منبت صدق. الخوالف الخالف الذي خلفني فقعد بعدي، ومنه يخلفه في الغابرين، ويجوز أن يكون النساء من الخالفة، وإن كان جمع الذكور فإنه لم يوجد على تقدير جمعه إلا حرفان فارس وفوارس، وهالك وهوالك. الخيرات واحدها خيرة وهي الفواضل. مرجون مؤخرون. الشفا شفير وهو حده، والجرف ما تجرف من السيول والأودية. هار هائر. يقال: تهورت البئر إذا انهدمت، وانهار مثله (لأواه) شفقا وفرقا.

وقال:


إذا ما قمت أرحلها بليل تأوه آهة الرجل الحزين



التالي السابق


هي مدنية، واختلف في آيات منها آيتان مكيتان في شأن علي وعمه

[ ص: 394 ] العباس وشيبة قبل إسلامهما أجعلتم سقاية الحاج [التوبة: 19] وفيها عشر آيات في شأن تبوك.

وقوله: يحلفون بالله ما قالوا [التوبة: 74] فقيل: إنها نزلت في المنافقين الذين هموا برسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليلة العقبة، وقيل: في عبد الله بن أبي . وقيل: في الجلاس بن سويد، وقيل: بتبوك. وقال مقاتل : كلها مدنية إلا قوله: لقد جاءكم رسول [التوبة: 128] إلى آخر السورة، قال السخاوي : ونزلت بعد المائدة. قال ابن عباس : أول شيء نزل منها: لقد نصركم الله في مواطن كثيرة [التوبة: 25] ثم أنزل الباقي فخرج - عليه السلام - إلى تبوك. قال السهيلي: وأهل التفسير يقولون: إن آخرها نزل قبل أولها، فإن أول ما نزل منها: انفروا خفافا ثم نزل أولها في نبذ كل عقد إلى صاحبه.

قال ابن العربي: وقوله: فإذا انسلخ الأشهر الحرم [التوبة: 5] ناسخة لمائة وأربعة عشر آية، ثم صار آخرها ناسخا لأولها، وهو قوله: فإن تابوا وأقاموا الصلاة الآية، وكذا ذكره مكي ، وقال الضحاك : فاقتلوا المشركين منسوخة بقوله: فإما منا بعد وإما فداء [محمد: 4].

[ ص: 395 ] وقال قتادة : هي ناسخة لها.

والصحيح كما قاله الثعلبي : إن حكمها ثابت غير منسوخ؛ لأن القتل والمن والفداء لم يزل من أحكامه من أول حرب حاربهم، يدل عليه قوله: وخذوهم والأخذ: الأسر، والأسر أن يكون القتل أو الفداء أو المن كما فعل بثمامة.

فائدة:

لها أسماء غير براءة: التوبة؛ لأن فيها التوبة على المؤمنين، والفاضحة وغيرها، ذكرها الزمخشري ، وقال حذيفة فيما ذكره عبد: هي سورة العذاب.

أخرى:

قيل: إنما لم يبسمل في أولها؛ لأنها والأنفال سورة واحدة، وفي الحاكم عن ابن عباس : سألت عليا عن ذلك فقال: لأن البسملة أمان، وبراءة نزلت بالسيف ليس فيها أمان، والصحيح -كما قال القشيري: أن جبريل ما نزل بها فيها.

(ص): ( مرصد : طريق)، أي: يأخذون فيه، والمرصد: الموضع الذي يرقب فيه العدو.

(ص) (الإل: القرابة، الذمة: العهد). هو كما قال ( وليجة كل شيء أدخلته في شيء). أسنده ابن أبي حاتم ، عن الربيع.

[ ص: 396 ] وقال الفراء : بطانة من المشركين.

(ص) ( الشقة : السفر) أسنده أيضا عن ابن عباس ، قيل في السفر البعيد، وقيل: الغاية التي يقصد إليها.

(ص) (الخبال: الفساد، والخبال: الموت)، قال ابن عباس : يريد عجزا، وجبنا أي: إنهم كانوا يجبنونكم عن القتال بتهويل الأمر عليكم.

(ص) (ولأوضعوا خلالكم من التخلل بينكم)، أي: لأسرعوا في الدخول بينكم بالإفساد، والإيضاع: الإسراع، وخلال الشيء وسطه.

(ص) (ولا تفتني: لا توبخني) قلت: نزلت في جد بن قيس المنافق قال له - عليه السلام: "هل لك في جلاد بني الأصفر" يعني الروم تتخذ منهم سراري ووصفاء، فقال: ائذن لي في القعود عنك ولا تفتني بذكر النساء، فقد علم قومي أني مغرم وإني أخشى أن لا أصبر عنهن، قال ابن عباس : اعتل جد بن قيس بقوله: ولا تفتني، ولم يكن له علة إلا النفاق، قال تعالى: ألا في الفتنة سقطوا .

(ص) (كرها وكرها واحد)، أي: بفتح الكاف وضمها.

(ص) ( مدخلا : يدخلون فيه)، قرئ بضم الميم وفتحها، وهو ما في بعض النسخ -يعني: الضم- والمعنى متقارب.

[ ص: 397 ] قال قتادة : سربا، وقال الحسن: وجها يدخلونه. والملجأ أول الآية: المكان الذي يتحصن فيه.

قال ابن عباس : مهربا، والمغارات جمع مغارة، وهي المكان الذي تغور فيه تستتر، من قولهم: غار الماء في الأرض، قال ابن عباس : يعني: سراديب.

(ص) (يجمحون: يسرعون)، أي: لا يرد وجوههم شيء، ومنه فرس جموح.

(ص) (والمؤتفكات: ائتفكت: انقلبت بها الأرض)، أسنده أبو محمد عن قتادة وهي قريات لوط المنقلبات.

(ص) (أهوى: ألقاه في هوة. عدن: خلد، عدنت بأرض، أي: أقمت بها، ومنه معدن، ويقال: في معدن صدق: في منبت صدق، الخوالف: الخالف الذي خلفني فقعد بعدي، ومنه يخلفه في الغابرين، ويجوز أن يكون النساء من الخوالف، وإن كان جمع الذكور، فإنه لم يوجد على تقدير جمعه إلا حرفان فارس وفوارس، وهالك وهوالك).

قلت: أهمل سابق وسوابق وبالس وبوالس، وداجن ودواجن. ذكره ابن مالك .

[ ص: 398 ] وفي "شرح اللمع" للأصبهاني: ومن الأسماء: غارب وغوارب، وكاهل وكواهل، وحائج وحوائج، وعائش وعوائش للنوعين.

وقال قتادة وغير واحد: الخوالف: النساء المتخلفات، وقيل: أخسأ الناس.

(ص) ( الخيرات واحدتها خيرة، وهي الفواضل)، قاله أبو عبيد وغيره بزيادة الحسان. (مرجون: مؤخرون لأمر الله) ليقضي فيهم بما هو قاض.

(ص) (الشفا: الشفير، وهو حده، والجرف: ما تجرف من السيول والأودية) أي: وهو جانبها الذي ينحدر بالماء أصله، فبقي دائما.

(ص) (هار، هائر): يريد به أنه مقلوب من أهائر.

(ص) (شفقا وفرقا، قال:


إذا ما قمت أرحلها بليل     تأوه آهة الرجل الحزين



(يقال: تهورت البئر إذا انهدمت وانهارت مثله واحتج له بهذا البيت).

[ ص: 399 ] زاد غيره: المترحم شفقا وفرقا، وقيل: أواه: دعاء. واحتج له بهذا البيت، وقال كعب : إذا ذكر النار تأوه.

وهذا البيت للمثقب العبدي، واسمه: عائذ بن محصن بن ثعلبة بن واثلة بن عدي ، قال المرزباني: وقيل: أرساس بن عائذ، وقال أبو عبيدة : اسمه: شاس بن نهار، والأول أثبت، وسمي المثقب؛ لقوله:


رددن تحية وكنن أخرى      (وثقبن الوصاوص) بالعيون



والبيت المنشد هو من قصيدة أولها:


أفاطم قبل بينك متعيني     ومنعك ما سألت كأن تبيني
فلا تعدي مواعد كاذبات     تمر بها رياح الصيف دوني
فإني لو تخالفني شمالي     لما أتبعتها أبدا يميني
إذا لقطعتها ولقلت بيني     كذلك أجتوي من يجتويني



إلى أن قال:


فسل الهم عنك بذات لوث     عذافرة كمطرقة القيون
إذا ما قمت أرحلها بليل     … … …

البيت

[ ص: 400 ] وبعده:


تقول إذا درأت لها وضيني     أهذا دينه أبدا وديني
أكل الدهر حل وارتحال     فما يبقي علي ولا يقيني



ومن حكمها وآدابها قوله:


فإما أن تكون أخي بحق     فأعرف منك غثي من سميني
وإلا فاطرحني واتخذني     عدوا أتقيك وتتقيني
فما أدري إذا يممت أرضا     أريد الخير أيهما يليني
آلخير الذي أنا أبتغيه     أم الشر الذي هو يبتغيني



(ص) (يقال: تهورت البئر إذا تهدمت، وانهارت مثله)، وقد سلف، يريد أنه صيرهم النفاق إلى النار.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث