الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قوله وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل

4410 [ ص: 471 ] 6 - باب: قوله: وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل [هود: 114]

وزلفا [هود: 114]: ساعات بعد ساعات، ومنه سميت المزدلفة، الزلف: منزلة بعد منزلة، وأما زلفى [سبأ: 37]: فمصدر من القربى، ازدلفوا: اجتمعوا وأزلفنا [الشعراء: 64]: جمعنا.

4687 - حدثنا مسدد، حدثنا يزيد -هو ابن زريع- حدثنا سليمان التيمي، عن أبي عثمان، عن ابن مسعود - رضي الله عنه - أن رجلا أصاب من امرأة قبلة، فأتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذكر ذلك له فأنزلت عليه وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين [هود: 114]. قال الرجل ألي هذه؟ قال: " لمن عمل بها من أمتي". [انظر: 526 - مسلم: 2763 - فتح: 8 \ 355]

التالي السابق


ثم أسند حديث ابن مسعود - رضي الله عنه - أن رجلا أصاب من امرأة قبلة، فأتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأنزل الله عليه وأقم الصلاة [هود: 114] … الحديث.

سلف في الصلاة، وأن الأصح في اسم هذا الرجل أبو اليسر كعب بن عمرو ، وهو ابن عباد بن عمرو بن سواد بن غنم بن كعب ، شهد العقبة مع السبعين وشهد بدرا، وهو ابن عشرين، وأسر العباس يومئذ، وكان رجلا قصيرا دحداحة ذا بطن، مات بالمدينة سنة خمس وخمسين وله عقب.

وظاهر ما في البخاري أن المزدلفة سميت بذلك للاجتماع بها، ولعله لاجتماع قريش بها دون عرفة، وقيل: سميت بذلك لقربها من عرفات.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث