الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب حكم الأذنين في وضوء الصلاة

155 ص: حدثنا إبراهيم بن مرزوق ، قال: ثنا يعقوب بن إسحاق الحضرمي ، قال: ثنا حماد بن سلمة، قال: ثنا أيوب ، عن نافع : " أن ابن عمر كان يمسح أذنيه ظاهرهما وباطنهما، يتتبع بذلك الغضون". .

التالي السابق


ش: رجاله رجال الصحيح ما خلا إبراهيم

[ ص: 303 ] وأخرجه عبد الرزاق : عن عبد الله بن عمر ، عن نافع : "أن ابن عمر كان يمسح بأذنيه مع رأسه إذا توضأ ، يدخل أصبعيه في الماء فيمسح بهما أذنيه، ثم يرد إبهاميه خلف أذنيه" .

قوله: "الغضون" جمع غضن -بفتح الغين وسكون الضاد المعجمتين- وجاء بالتحريك أيضا، وهي مكاسر الأذنين.

وقد روي أيضا عن أبي موسى ، فروى ابن أبي شيبة في "مصنفه": عن عبد الرحيم بن سليمان ، عن أشعث ، عن الحسن ، عن أبي موسى قال: "الأذنان من الرأس" والحسن [لم يسمع] من أبي موسى .

وعن عثمان - رضي الله عنه - فروى ابن أبي شيبة ، عن يزيد بن هارون ، عن الجريري ، عن عروة بن قبيصة ، عن رجل من الأنصار ، عن أبيه، عن عثمان قال: "واعلموا أن الأذنين من الرأس" .

وعن ابن عباس ، فروى ابن أبي شيبة : عن وكيع ، عن حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن يوسف بن مهران ، عن ابن عباس قال: "الأذنان من الرأس" .

وعن أبي هريرة ، فروى عبد الرزاق في "مصنفه": عن عبد الله بن محرر ، عن يزيد بن الأصم ، عن أبي هريرة قال: "الأذنان من الرأس" .

وروي عن التابعين أيضا، وروى ابن أبي شيبة في "مصنفه": عن عبدة بن سليمان ، عن سعيد ، عن قتادة ، عن سعيد بن المسيب والحسن قالا: "الأذنان من الرأس" .

[ ص: 304 ] وروى عبد الرزاق : عن معمر ، عن قتادة : "أنه كان يمسح الأذنين، ويقول: الأذنان من الرأس" .

وروى أيضا: عن الثوري ، عن منصور ، عن أبي معشر ، عن إبراهيم "أنه كان يمسح ظهور الأذنين وبطونهما" .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث