الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فرض الرجلين في الوضوء

162 ص: حدثنا روح بن الفرج ، قال: ثنا عمرو بن خالد، قال: ثنا ابن لهيعة ، عن أبي الأسود ، عن عباد بن تميم ، عن عمه: " أن النبي - عليه السلام - توضأ ومسح على القدمين" ، وأن عروة كان يفعل ذلك.

[ ص: 311 ]

التالي السابق


[ ص: 311 ] ش: روح بن الفرج أبو الزنباع المصري ، كان من الثقات، روى عنه الطبراني أيضا.

وعمرو بن خالد بن فروخ، أبو الحسن الحراني ، سكن مصر ، وثقه العجلي ، وروى له ابن ماجه .

وعبد الله بن لهيعة قد ذكرنا أن أحمد وثقه، وجماعة ضعفوه.

وأبو الأسود اسمه: محمد بن عبد الرحمن ، يتيم عروة بن الزبير ، ثقة.

وعم عباد هو عبد الله بن زيد الأنصاري الصحابي

وأخرجه ابن أبي شيبة في "مصنفه": عن أبي عبد الرحمن المقرئ ، عن سعيد بن أبي أيوب ، حدثني أبو الأسود ، عن عباد بن تميم ، عن عبد الله بن زيد "أن النبي - عليه السلام - توضأ، ومسح بالماء على رجليه" .

وهذا إسناد صحيح، ولكن قال أبو عمر : هذا إسناد لا تقوم به حجة، وما أدري أي شيء الذي أنكره من ذلك.

وأخرجه الطبراني في "الكبير": عن عبد الله بن زيد

وفي "الأوسط": من حديث عباد بن تميم ، عن أبيه قال: "رأيت رسول الله - عليه السلام - يتوضأ، ويمسح بالماء على رجليه" .

قوله: "وإن عروة كان يفعل ذلك" من كلام أبي الأسود ، أي كان يفعل المسح على رجليه.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث