الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

21235 9266 - (21742) - (5\199 - 200) عن زهير، حدثنا إبراهيم بن عقبة، أخبرني كريب، أنه سأل أسامة بن زيد، قال: قلت: أخبرني كيف صنعتم عشية ردفت رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: " جئنا الشعب الذي ينيخ فيه الناس للمغرب، فأناخ رسول الله صلى الله عليه وسلم ناقته، ثم بال - ما ، قال: أهراق الماء - ثم دعا بالوضوء فتوضأ وضوءا ليس بالبالغ جدا "، قال: قلت: يا رسول الله، الصلاة قال: " الصلاة أمامك " قال: " فركب حتى قدم المزدلفة فأقام المغرب، ثم أناخ الناس في منازلهم ولم يحلوا حتى أقام العشاء فصلى، ثم حل الناس ".

[ ص: 507 ]

قال: فقلت: كيف فعلتم حين أصبحتم؟ قال: " ردفه الفضل بن عباس "، وانطلقت أنا في سباق قريش على رجلي.


التالي السابق


* قوله : "الذي ينيخ": من الإناخة.

* "ما قال أهراق الماء": أي: موضع "بال" فنسبة السؤال إلى العظيم لا تعد من سوء الأدب.

* "الصلاة": - بالنصب - بتقدير: صل الصلاة، وأما الثانية، فالظاهر فيها - الرفع - ويحتمل - النصب - بتقدير؛ أي: أصلي أمامك.

* "ولم يحلوا": أي: متاعهم.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث