الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه وأرضاه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

167 128 - (166) - (1 \ 25) عن زيد بن أسلم، عن أبيه: أن عمر، حمل على فرس في سبيل الله عز وجل، فرآها أو بعض نتاجها يباع، فأراد شراءه، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم عنه ، فقال: " اتركها توافك، أو تلقها جميعا ". وقال مرة : فنهاه، وقال: " لا تشتره، ولا تعد في صدقتك " .

التالي السابق


* قوله: "حمل على فرس" : أي: تصدق بفرس على أحد.

* "توافك" : بالجزم على جواب الأمر، وفي بعض النسخ: توافيك - بالرفع - على الاستئناف، وكذا قوله: "أو تلقها": بالوجهين; أي: تجيئك وافيا يوم القيامة; أي: إذا عدت فيها، ينقص أجرها، وإلا يتم أجرها.

* "ولا تعد" : من العود.

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث