الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


{ وسئل صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى : { لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة } فقال هي الرؤيا الصالحة يراها الرجل الصالح أو ترى له } ذكره أحمد .

{ وسألته صلى الله عليه وسلم خديجة رضي الله عنها عن ورقة بن نوفل ، فقالت : إنه كان صدقك ، ومات قبل أن تظهر ، فقال : رأيته في المنام وعليه ثياب بيض ، ولو كان من أهل النار لكان عليه لباس غير ذلك } .

{ وسأله صلى الله عليه وسلم رجل رأى في المنام كأن رأسه ضرب فتدحرج فاشتد في أثره . فقال لا تحدث الناس بتلعب الشيطان بك في منامك } ذكره مسلم .

{ وسألته صلى الله عليه وسلم أم العلاء فقالت : رأيت لعثمان بن مظعون عينا تجري ، يعني بعد موته ، فقال ذاك عمله يجري له } .

وذكر أبو داود { أن معاذا سأله فقال : بم أقضي ؟ قال بكتاب الله قال : فإن لم أجد ؟ قال فبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فإن لم أجد ؟ قال استدن الدنيا ، وعظم في عينيك ما عند الله ، واجتهد رأيك فسيسددك الله بالحق } ، وقوله " استدن الدنيا " أي : استصغرها واحتقرها .

{ وسأله صلى الله عليه وسلم دحية الكلبي ، فقال : ألا أحمل لك حمارا على فرس فتنتج لك بغلا فتركبها ؟ فقال إنما يفعل ذلك الذين لا يعلمون } ذكره أحمد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث