الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير الآيات من 221 إلى 240

القراءات:

قوله تعالى: إلا أن يخافا : روى أبو قرة عن نافع : تشديد الواو من غير همز، وروي ذلك عن أبي عمرو أيضا، وهو مذهب حمزة وهشام إذا وقفا.

إلا أن يخافا ضم الياء حمزة، وفتح الباقون.

[ ص: 538 ] وتلك حدود الله يبينها لقوم يعلمون : روى المفضل عن عاصم : بالنون من {يبينها} ، ورواها ابن أبي حماد عن أبي بكر، وأحمد بن جبير عن الأعشى عن أبي بكر عن عاصم، والباقون: بالياء.

لمن أراد أن يتم الرضاعة مجاهد، وابن محيصن، وغيرهما: {تتم الرضاعة} ، وعن مجاهد أيضا: {تتم الرضعة} .

وعن الحسن، وأبي رجاء، وغيرهما: {تتم الرضاعة} ؛ بكسر الراء.

لا تكلف نفس إلا وسعها أبو رجاء : {لا نكلف نفسا إلا وسعها} .

[ ص: 539 ] لا تضار ابن كثير، وأبو عمرو : {لا تضار} بالرفع، وفتح الباقون الراء.

وروي عن أبي جعفر بن القعقاع : لا تضار بإسكان الراء والتخفيف، وروي ذلك عنه في قوله: ولا يضار كاتب ولا شهيد [البقرة: 282]، وروي عنه أيضا: الإسكان والتشديد.

[وعن ابن محيصن : الرفع والتشديد] فيهما.

وعن عمر بن الخطاب، وابن مسعود رضي الله عنه: {لا تضارر} بفتح الراء الأولى وعن عمر وابن عباس باختلاف عنهما: {لا تضارر} بكسر الراء الأولى.

إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف : قصر ابن كثير، ومد الباقون، وكذلك: وما آتيتم من ربا في (الروم) [39].

والذين يتوفون منكم المفضل عن عاصم : بفتح الياء في الموضعين، وضمهما الباقون.

[ ص: 540 ] {تمسوهن} في الموضعين، وموضع (الأحزاب) : حمزة والكسائي : {تماسوهن} ، والباقون: {تمسوهن} .

{على الموسع قدره وعلى المقتر قدره} فتح الدال فيهما حفص عن عاصم، وابن ذكوان عن ابن عامر، وحمزة، والكسائي، وأسكن الباقون.

زيد بن ثابت : {فنصف ما فرضتم} بضم النون.

الحسن : {أو يعفو الذي} بسكون الواو.

أبو نهيك، والشعبي : {وأن يعفو أقرب} بالياء.

علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وغيره: {ولا تناسوا الفضل بينكم} .

أبو جعفر الرؤاسي: {والصلاة الوسطى} بالنصب.

[ ص: 541 ] عكرمة : {فرجالا} بضم الراء وتخفيف الجيم، وعنه أيضا، وعن أبي مجلز: ضم الراء، وتشديد الجيم.

{وصية لأزواجهم} نافع، وابن كثير، وأبو بكر، والكسائي : بالرفع، ونصب الباقون.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث