الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في نقصان الصلاة

796 حدثنا قتيبة بن سعيد عن بكر يعني ابن مضر عن ابن عجلان عن سعيد المقبري عن عمر بن الحكم عن عبد الله بن عنمة المزني عن عمار بن ياسر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الرجل لينصرف وما كتب له إلا عشر صلاته تسعها ثمنها سبعها سدسها خمسها ربعها ثلثها نصفها [ ص: 3 ]

التالي السابق


[ ص: 3 ] ( عن سعيد المقبري ) بمفتوحة وسكون قاف وضم موحدة وتفتح وتكسر نسبة إلى موضع القبور ( عن عبد الله بن عنمة ) : بفتح المهملة والنون ويقال : اسمه عبد الرحمن المزني يقال : له صحبة وروى عن عمار . قال المزي في الأطراف : وفي رواية محمد بن إسحاق عن محمد بن إبراهيم التيمي عن عمر بن الحكم عن أبي لاس الخزاعي عن عمار بن ياسر قال ابن المديني : ولعل أبا لاس هو عبد الله بن عنمة انتهى ( إن الرجل لينصرف ) أي من صلاته ( وما كتب له إلا عشر صلاته ) أي عشر ثوابها لما أخل في الأركان والشرائط والخشوع والخضوع وغير ذلك ، والجملة حالية ( تسعها ثمنها سبعها ) إلخ : بحذف حرف العطف ، والمعنى أن الرجل قد ينصرف من صلاته ولم يكتب له إلا عشر ثوابها أو تسعها أو ثمنها إلخ ، بل قد لا يكتب له شيء من الصلاة ولا تقبل أصلا كما ورد في طائفة من المصلين .

قال المنذري : وأخرجه النسائي وفي إسناده عمر بن ثوبان ولم يحتج به .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث