الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1287 حدثنا محمد بن سلمة المرادي حدثنا ابن وهب عن يحيى بن أيوب عن زبان بن فائد عن سهل بن معاذ بن أنس الجهني عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من قعد في مصلاه حين ينصرف من صلاة الصبح حتى يسبح ركعتي الضحى لا يقول إلا خيرا غفر له خطاياه وإن كانت أكثر من زبد البحر

التالي السابق


( عن سهل بن معاذ بن أنس الجهني ) : منسوب إلى قبيلة جهينة مصغرا ( من قعد ) : أي استمر ( في مصلاه ) : من المسجد أو البيت مشتغلا بالذكر أو الفكر أو مفيدا للعلم أو مستفيدا وطائفا بالبيت ( حين ينصرف ) : أي يسلم ( من صلاة الصبح حتى يسبح ) : أي إلى أن يصلي ( ركعتي الضحى ) : أي بعد طلوع الشمس وارتفاعها ( لا يقول ) : أي فيما بينهما ( إلا خيرا ) : أي وهو ما يترتب عليه الثواب ، واكتفى بالقول عن الفعل ( غفر له خطاياه ) : أي الصغائر ويحتمل الكبائر قاله على القاري .

قال المنذري : سهل بن معاذ بن أنس ضعيف والراوي عنه زبان بن فايد الحمراوي ضعيف أيضا ، ومعاذ بن [ ص: 124 ] أنس الجهني له صحبة معدود في أهل مصر والشام ، وزبان بفتح الزاي وبعدها باء موحدة مشددة مفتوحة وبعد الألف نون وفايد بالفاء وبعد الألف ياء آخر الحروف ودال مهملة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث