الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من نوى القيام فنام

جزء التالي صفحة
السابق

باب من نوى القيام فنام

1314 حدثنا القعنبي عن مالك عن محمد بن المنكدر عن سعيد بن جبير عن رجل عنده رضي أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما من امرئ تكون له صلاة بليل يغلبه عليها نوم إلا كتب له أجر صلاته وكان نومه عليه صدقة [ ص: 146 ]

التالي السابق


[ ص: 146 ] 307 - باب من نوى القيام فنام ( عن رجل عنده رضي ) : وفي رواية النسائي من طريق أبي جعفر الرازي عن محمد المنكدر أنه الأسود بن يزيد ( يغلبه ) : الضمير المنصوب إلى امرئ ( عليها ) : أي على الصلاة ( نوم ) : فاعل يغلبه ( إلا كتب له أجر صلاته ) : يفيد أنه يكتب له الأجر وإن لم يقض ، فما جاء من القضاء فللمحافظة على العادة ولمضاعفة الأجر والله أعلم .

قال المنذري : وأخرجه النسائي . والرجل الرضي هو الأسود بن يزيد النخعي قاله أبو عبد الرحمن السلمي .

308 - باب أي الليل أفضل


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث