الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1519 حدثنا مسدد حدثنا عبد الوارث ح و حدثنا زياد بن أيوب حدثنا إسمعيل المعنى عن عبد العزيز بن صهيب قال سأل قتادة أنسا أي دعوة كان يدعو بها رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر قال كان أكثر دعوة يدعو بها اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار وزاد زياد وكان أنس إذا أراد أن يدعو بدعوة دعا بها وإذا أراد أن يدعو بدعاء دعا بها فيها

التالي السابق


( كان أكثر دعوة يدعو بها ) : أي لكونه دعاء جامعا ، ولكونه من القرآن [ ص: 281 ] مقتبسا وجعل الله داعيه ممدوحا ( اللهم آتنا في الدنيا ) : أي قبل الموت ( حسنة ) : أي كل ما يسمى نعمة ومنحة عظيمة وحالة مرضية ( وفي الآخرة ) : أي بعد الموت ( حسنة ) : أي مرتبة مستحسنة ( وقنا عذاب النار ) : أي احفظنا منه وما يقرب إليه ، وقيل حسنة الدنيا اتباع الهدى وحسنة الآخرة مرافقة الرفيق الأعلى ، و ( عذاب النار ) حجاب المولى ( أن يدعو بدعوة ) : أي واحدة لأن الفعلة للمرة ( أن يدعو بدعاء ) : أي كثير ( دعا بها ) : أي بهذه الدعوة ( فيها ) : أي في هذا الدعاء .

قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والنسائي بنحوه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث