الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما لا يجوز من الثمرة في الصدقة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1608 حدثنا نصر بن عاصم الأنطاكي حدثنا يحيى يعني القطان عن عبد الحميد بن جعفر حدثني صالح بن أبي عريب عن كثير بن مرة عن عوف بن مالك قال دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد وبيده عصا وقد علق رجل قنا حشفا فطعن بالعصا في ذلك القنو وقال لو شاء رب هذه الصدقة تصدق بأطيب منها وقال إن رب هذه الصدقة يأكل الحشف يوم القيامة

التالي السابق


( أبي عريب ) : بفتح العين المهملة وكسر الراء ( وقد علق رجل ) : وكانوا يعلقون في المسجد ليأكل منه من يحتاج إليه ( قنا حشفا ) : القنا بالفتح والكسر مقصور ، وهو العذق بما فيه من الرطب . والحشف بفتحتين : هو اليابس الفاسد من التمر . والقنو بكسر القاف أو ضمها وسكون النون مثله ، وقنوان وأقناء جمعه وبالفارسية خوشه خرما [ ص: 367 ] ( فطعن ) : في القاموس : طعنه بالرمح كمنع ونصر ضربه ( يأكل الحشف ) : أي جزاء حشف فسمى الجزاء باسم الأصل ، ويحتمل أن يجعل الجزاء من جنس الأصل ، ويخلق الله تعالى في هذا الرجل شهاء الحشف فيأكله . قاله السندي .

قال المنذري : وأخرجه النسائي وابن ماجه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث