الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في ثمن الخمر والميتة

3489 حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال حدثنا ابن إدريس ووكيع عن طعمة بن عمرو الجعفري عن عمر بن بيان التغلبي عن عروة بن المغيرة بن شعبة عن المغيرة بن شعبة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من باع الخمر فليشقص الخنازير

التالي السابق


( فليشقص الخنازير ) : قال الخطابي : معناه فليستحل أكلها والتشقيص يكون من وجهين ، أحدهما : أن يذبحها بالمشقص وهو نصل عريض ، والوجه الآخر : أن يجعلها أشقاصا بعد ذبحها كما يفصل أجزاء الشاة إذا أرادوا إصلاحها للأكل . ومعنى الكلام إنما هو توكيد التحريم والتغليظ فيه ، يقول : من استحل بيع الخمر فليستحل أكل الخنزير فإنهما في الحرمة والإثم سواء ، أي إذا كنت لا تستحل أكل الخنزير فلا تستحل ثمن الخمر ، فإنك تهلك وتحرق بالنار انتهى . وقال في النهاية : وهذا لفظ أمر ومعناه النهي ، تقديره : من باع الخمر فليكن للخنازير قصابا انتهى . والحديث سكت عنه المنذري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث