الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مسألة : يستحب الوضوء لقراءة القرآن لأنه أفضل الأذكار : وقد كان - صلى الله عليه وسلم - يكره أن يذكر الله إلا على طهر ، كما ثبت في الحديث .

[ ص: 339 ] قال إمام الحرمين : ولا تكره القراءة للمحدث ; لأنه صح أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يقرأ مع الحدث .

قال في شرح المهذب : وإذا كان يقرأ فعرضت له ريح أمسك عن القراءة حتى يستقيم خروجها . وأما الجنب ، والحائض ، فتحرم عليهما القراءة ، نعم يجوز لهما النظر في المصحف وإمراره على القلب ، وأما متنجس الفم فتكره له القراءة .

وقيل : تحرم ، كمس المصحف باليد النجسة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث