الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

" ويكره إفراد رجب بالصوم " .

رجب مصروف ، الشهر الفرد من الأشهر الحرم ، وسمي رجبا من الترجيب [ وهو ] التعظيم ؛ لأن العرب كانوا يعظمونه في الجاهلية ، ولا يستحلون فيه القتال . ويقال له : " رجب مضر " لأنهم كانوا أشد تعظيما له ، والجمع : أرجاب ، فإذا ضموا إليه شعبان قالوا : رجبان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث